علاج المس،السحر،الحسد، دعوة،اعداد دعاة،اخوة فى الله، شات صوتى ......
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

 

 


شاطر | 
 

 الذبابه لها فائده

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
mode1218
عضو برونزى
عضو برونزى
avatar

عدد الرسائل : 35
تاريخ التسجيل : 10/06/2007

مُساهمةموضوع: الذبابه لها فائده   8th يوليو 2007, 11:04 pm

<DIV>
<TABLE>
<TBODY>
<TR>
<TD>
<P><B><SPAN>فصل: فى هَدْيه صلى الله عليه وسلم فى علاج الخَدَران الكُلِّى الذى يَجْمُدُ معه البدنُ</SPAN></B><FONT face="Times New Roman"><SPAN> <B>فصل: فى هَدْيه صلى الله عليه وسلم فى علاج الخَدَران الكُلِّى الذى يَجْمُدُ معه البدنُ</B></SPAN><BR><SPAN>ذكر أبو عُبَيْدٍ فى "غريب الحديث" من حديث أبى عثمانَ النَّهْدِىِّ: أنَّ قوماً مرُّوا بشجرةٍ فأكلُوا منها، فكأنما مرَّتْ بهم ريحٌ، فأجمدتْهُم، فقال النبىُّ صلى الله عليه وسلم: "قَرِّسُوا الماءَ فى</SPAN><SPAN><xml><o></o></SPAN></FONT></P>
<P><FONT face="Times New Roman"><SPAN>ص -108- الشِّنَانِ، وصُبُّوا عليهم فيما بين الأذانَيْن"، ثم قال أبو عُبَيْد: "قَرِّسُوا": يعنى بَرِّدوا. وقولُ الناس: قد قَرَسَ البردُ، إنما هو من هذا بالسين ليس بالصاد. والشِّنان: الأسقِيةُ والقِرَبُ الخُلقانُ: يُقال للسِّقاء: شَنٌ، وللقِربة: شَنَّة. وإنما ذكر الشِّنانَ دون الجُدُدِ لأنها أشدُّ تبريداً للماء. وقوله: "بين الأذَانَين"، يعنى: أذانَ الفجر والإقامة، فسمى الإقامة أذاناً.. انتهى كلامه</SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN></FONT><SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN><FONT face="Times New Roman">.<BR><SPAN>قال بعضُ الأطباء: وهذا العلاجُ مِن النبىِّ صلى الله عليه وسلم من أفضلِ علاج هذا الداء إذا كان وقوعُه بالحجاز، وهى بلاد حارة يابسةٌ، والحارُ الغريزىُّ ضَعيف فى بواطن سكانها، وصبُّ الماء البارد عليهم فى الوقت المذكور وهو أبردُ أوقاتِ اليوم يوجبُ جَمْعَ الحار الغريزى المنتشر فى البدن الحامل لجميع قُواه، فيقوى القوة الدافعة، ويجتمعُ من أقطار البدن إلى باطنه الذى هو محلُّ ذاك الداء، ويستظهر بباقى القُوَى على دفع المرض المذكور، فيدفعه بإذن الله عَزَّ وجَلَّ،</SPAN><BR><SPAN>ولو أن "بقراط" أو "جالينوس" أو غيرَهما، وصف هذا الدواء لهذا الداء، لخَضَعَتْ له الأطباءُ، وعَجِبُوا من كمال معرفته</SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN>.<o></o></FONT></SPAN></P></TD></TR>
<TR>
<TD>
<P><B><SPAN>فصل: فى هَدْيه صلى الله عليه وسلم فى إصلاح الطعام الذى يقع فيه الذُّباب وإرشاده إلى دفع مَضَرَّات السموم بأضدادها</SPAN></B><SPAN><FONT face="Times New Roman"> <B>فصل: فى هَدْيه صلى الله عليه وسلم فى إصلاح الطعام الذى يقع فيه الذُّباب وإرشاده إلى دفع مَضَرَّات السموم بأضدادها</B></FONT></SPAN><B><SPAN><BR></SPAN></B><FONT face="Times New Roman"><SPAN>فى "الصحيحين" من حديث أبى هُريرة، أنَّ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال: "إذا وقَعَ الُّذَبابُ فى إناءِ أحَدِكُم، فامْقُلُوه، فإنَّ فى أحد جنَاحيهِ داءً، وفى الآخرِ شِفَاءً</SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN></FONT><SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN><FONT face="Times New Roman">".<BR><SPAN>وفى "سنن ابن ماجه" عنِ أبى سعيد الخُدْرىِّ، أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "أحَدُ جَناحَى الذُّبابِ سَمٌ، والآخَرُ شِفَاءٌ، فإذا وَقَعَ فى الطَّعَام، فامْقُلُوه، فإنه يُقَدِّمُ السُّمَّ، ويُؤَخِّرُ الشِّفَاءَ</SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN>".<BR><SPAN>هذا الحديث فيه أمران: أمرٌ فقهىٌ، وأمرٌ طِبِّىٌ فأما الفقهى.. فهو دليلٌ ظاهر</SPAN><o></o></FONT></SPAN></P>
<P><SPAN><FONT face="Times New Roman">ص -109- الدلالةِ جدًا على أنَّ الذُّباب إذا مات فى ماء أو مائع، فإنه لا يُنجِّسه، وهذا قول جمهور العلماء، ولا يُعرف فى السَّلَف مخالفٌ فى ذلك. ووَجهُ الاستدلال به أنَّ النبىَّ صلى الله عليه وسلم أمر بمَقْلِهِ، وهو غمسُه فى الطعام، ومعلومٌ أنه يموت من ذلك، ولا سِيَّما إذا كان الطعامُ حاراً. فلو كان يُنجسه لكان أمراً بإفساد الطعام، وهو صلى الله عليه وسلم إنما أمر بإصلاحه، ثم عُدِّىَ هذا الحكمُ إلى كل ما لا نفس له سائلة، كالنحلة والزُّنْبُور، والعنكبوت، وأشباهِ ذلك. إذ الحكمُ يَعُمُّ بعُموم عِلَّتِه، وينتفى لانتفاء سببه، فلما كان سبب التنجيس هو الدم المحتقن فى الحيوان بموته، وكان ذلك</FONT></SPAN><SPAN><BR><FONT face="Times New Roman"><SPAN>مفقوداً فيما لا دم له سائل انتفى الحكم بالتنجيس لانتفاءِ عِلَّّته</SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN>.<BR><SPAN>ثم قال مَن لم يحكم بنجاسة عظم الميتةِ: إذا كان هذا ثابتاً فى الحيوان الكامل مع ما فيه من الرُّطوبات، والفضلات، وعدم الصلابة، فثبوته فى العظم الذى هو أبعدُ عن الرُّطوبات والفضلات، واحتقان الدم أولى، وهذا فى غاية القوة، فالمصيرُ إليه أولى</SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN>.<BR><SPAN>وأول مَن حُفظ عنه فى الإسلام أنه تكلَّم بهذه اللَّفظة، فقال: ما لا نفسَ له سائلة؛ إبراهيم النخَعىُّ وعنه تلقاها الفقهاءُ والنفس فى اللُّغة: يُعَبَّر بها عن الدم، ومنه نَفَست المرأة بفتح النون إذا حاضت، ونُفِست بضمها إذا ولدت</SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN>.<BR><SPAN>وأما المعنى الطبىُّ، فقال أبو عُبَيْد: معنى "امْقُلُوه": اغمسوه ليخرج الشفاء منه، كما خرج الداءُ، يقال للرجلين: هما يَتمَاقلان، إذا تغاطَّا فى الماء</SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN>.<BR><SPAN>واعلم أنَّ فى الذُّباب عندهم قُوَّةً سُمِّيَّةً يدل عليها الورم، والحِكَّة العارِضة عن لسعِه، وهى بمنزلة السِّلاح، فإذا سقط فيما يؤذيه، اتقاه بسلاحه، فأمر النبىُّ صلى الله عليه وسلم أن يُقابلَ تلك السُّمية بما أودعه الله سبحانه فى جناحه الآخر من الشفاء، فيُغمسَ كُلُّه فى الماء والطعام، فيقابل المادةَ السُّمية المادة النافعة، فيزول ضررُها. وهذا طِبٌ لا يهتدى إليه كبار الأطباء وأئمتهم، بل هو خارجٌ من مِشكاة النُبوَّة، ومع هذا فالطبيب العالِم العارِف الموفَّق يخضع لهذا العلاج، ويُقِرُّ لمن جاء به بأنه أكملُ الخلق على الإطلاق، وأنه مُؤَيَّد بوحى إلهى خارج عن القُوَى البَشَرية</SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN>.<BR><SPAN>وقد ذكر غيرُ واحد من الأطباء أن لسع الزُّنبور والعقرب إذا دُلِكَ موضعه بالذُّباب</SPAN><o></o></FONT></SPAN></P>
<P><FONT face="Times New Roman"><SPAN>ص -110 نفع منه نفعاً بيِّناً، وسكَّنه، وما ذاك إلا للمادة التى فيه</SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN></FONT><SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN><FONT face="Times New Roman"> <BR><SPAN>من الشفاء، وإذا دُلِكَ به الورمُ الذى يخرج فى شعر العَيْن المسمَّى شَعْرَة بعد قطع رؤوس الذُّباب، أبرأه</SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN><SPAN></SPAN>.<o></o></FONT></SPAN></P></TD></TR></TBODY></TABLE></DIV>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
اسامه
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 235
تاريخ التسجيل : 22/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: الذبابه لها فائده   15th نوفمبر 2007, 11:22 pm

سبحان الله العظيم وبحمده
جزاك الله الجنة يا اخى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الذبابه لها فائده
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع علاج بالقرآن والسنة تحت إشراف فضيلة الشيخ سامى عثمان :: قسم الشيخ سامى :: تعلم العلاج لنفسك اولا-
انتقل الى: