علاج المس،السحر،الحسد، دعوة،اعداد دعاة،اخوة فى الله، شات صوتى ......
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

 

 


شاطر | 
 

 شيخ الأزهر يجدد رفضه القاطع لمقترحات بإلغاء عقوبة الإعدام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
sara
عضو فريق عمل الموقع
عضو فريق عمل الموقع
avatar

عدد الرسائل : 352
تاريخ التسجيل : 06/09/2007

مُساهمةموضوع: شيخ الأزهر يجدد رفضه القاطع لمقترحات بإلغاء عقوبة الإعدام   24th يناير 2008, 10:33 am



شيخ الأزهر يجدد رفضه القاطع لأية مقترحات بإلغاء عقوبة الإعدام

جدد شيخ الأزهر الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر رفضه القاطع لأية آراء أو مقترحات بشأن الالغاء التام لحكم الإعدام أو استبدالها بعقوبات أخري كالسجن مدي الحياة‏,‏ وأشار الي أن المطالبة بذلك تحت شعار‏(‏ حقوق الانسان‏)‏ انما تمثل في حد ذاته ظلما فادحا للانسان وإهدارا لحقه في الحياة‏.‏

وأكد أن حكم الاعدام هو ترجمة شرعية لمبدأ القصاص الذي جعله الاسلام صيانة وحماية للنفس البشرية التي كرمها الله تعالي "ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب " وأوضح أنه لايتفق مع هذا المبدأ الشرعي أن نترك دم المسلم مباحا لأي شخص يريد أن يعتدي علي حياته ظلما وعدوانا ويسلبه اياها‏.

جاء ذلك خلال لقاء شيخ الأزهر مع وفد يضم ثلاثة محامين من جنسيات مختلفة يمثلون بعثة تقصي حقائق موفدة من الفيدرالية الدولية لحقوق الانسان‏(‏ومقرها باريس‏)‏ الي مصر في زيارة استهدفت ـ ضمن برنامجها ـ التعرف علي رأي الأزهر بشأن الغاء عقوبة الاعدام كما تستهدف من ناحية أخري التعرف علي تشريعات هذه العقوبة وتطبيقاتها في مصر‏.‏

وأكد أعضاء الوفد أنهم يهتمون برأي الأزهر كمؤسسة دينية وسيضمونه الي تقريرهم الذي يرفع للأمم المتحدة والمجلس الأوروبي بعد انتهاء البرنامج الموسع الذي تنظمه الفيدرالية حول عقوبة الاعدام في العالم بأكمله‏.‏

وأيضاحا لرأي الأزهر أكد طنطاوي أن هناك حقائق ثابتة حول هذا الأمر‏:‏ أن شريعة الاسلام كانت أول من أكد حقوق الانسان وقررت أن من يعتدي علي انسان واحد فكأنه اعتدي علي الانسانية بأكملها كما في الآية الكريمة‏:‏ من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا‏.‏

وأضاف أن من يقتل ظلما لابد من حماية حقوقه وحقوق أولاده وهذا يستلزم معاقبة الظالم وإلا صارت الحياة فوضي واعتدي الناس بعضهم علي بعض وأن العدل يقتضي أن من يقتل غيره ظلما وعدوانا لابد أن يعاقب بالقتل أيضا لتكون هناك مساواة ويتحقق الردع لأن القاتل الظالم عندما يعلم بمصيره اذا قتل غيره سيكف عن القتل ويسود الأمان‏.‏

وأوضح أن عقوبة الاعدام في شريعة الاسلام لاتطبق الا علي من قتل غيره ظلما وعدوانا وصاحب ذلك تعمد واصرار علي القتل‏.‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
شيخ الأزهر يجدد رفضه القاطع لمقترحات بإلغاء عقوبة الإعدام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع علاج بالقرآن والسنة تحت إشراف فضيلة الشيخ سامى عثمان :: اهم الانباء :: الاخبار المحلية-
انتقل الى: