علاج المس،السحر،الحسد، دعوة،اعداد دعاة،اخوة فى الله، شات صوتى ......
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

 

 


شاطر | 
 

 هل تجوز كتابة القرآن الكريم بالرسم الإملائي ?"

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سامى عثمان
مدير عام الموقع
مدير عام الموقع


عدد الرسائل : 187
تاريخ التسجيل : 05/06/2007

مُساهمةموضوع: هل تجوز كتابة القرآن الكريم بالرسم الإملائي ?"   17th فبراير 2008, 3:53 pm

السؤال:

هل تجوز كتابة القرآن الكريم بالرسم الإملائي ؟ وذلك في أغراض التعليم، كالكتابة على السبورة بهدف تحفيظ الأطفال؟

الفتوى:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن القرآن الكريم يكتب بالرسم العثماني وهو ما تم عليه الأمر في زمن عثمان رضي الله عنه بإجماع الصحابة، وقد نص أهل العلم على وجوب مراعاة تلك الأحكام، قال الزركشي في البرهان: قال أشهب سئل مالك رحمه الله هل يكتب المصحف على ما أخذه الناس من الهجاء؟ فقال: لا إلا على الكتبة الأولى، رواه أبوعمرو الداني في المقنع، ثم قال: ولا مخالف له من علماء الأمة. انتهى.
ونقل السيوطي في الاتقان عن الإمام أحمد أنه قال: تحرم مخالفة خط مصحف عثمان أي رسمه في ياء أو واو أو ألف أو غير ذلك. انتهى.
وبناء على ما تقدم فإن المعتمد في كتابة القرآن هو الرسم العثماني لا قواعد الإملاء لأنه هكذا وصلنا بإجماع الصحابة والأجيال السالفة، ولكن إذا كانت الحاجة ملحة للتعليم أو الاستشهاد ولم تمكن مراعاة تلك الأحكام فإنه لا حرج في كتابة بعض القرآن بالإملاء لما في ذلك من التيسير على الناس، ولأن العلماء قد اختلفوا في الكتابة بالقلم غير العربي وجوزه بعضهم، قال الزركشي في البرهان: اختلفوا في كتابته بقلم غير العربي، لم أر للعلماء فيه كلاماً ويحتمل الجواز. انتهى.
لذا فلا مانع مما ذكره السائل للعلة التي قدمناها.
والله أعلم.

المفتـــي: مركز الفتوى WWW.ISLAMWEB.NET





=================================================



السؤال لماذا لا يطبع القرآن على الطريقة الإملائية العادية تيسيرًا لقراءته، وتسهيلاً على الطلاب لتلاوته وحفظه وكتابته؟ هل هناك ما يمنع ذلك شرعًا؟ وهل يجوز كتابة بعض الآيات على السبورة بالطريقة الإملائية العادية للطلاب أثناء الدرس؟ .

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
من خصائص هذا القرآن الكريم، كتاب هذه الأمة، الكتاب
الخالد المعجز، من خصائصه: أن الله سبحانه وتعالى تكفل بحفظه بنفسه، كما قال عز وجل: ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون) (الحجر: 9).

فهذا الكتـاب محفوظ، لم يستحفظه الله الناس كما اسـتحفظ الكتب الأخرى أهلها (إشارة إلى قوله تعالى عن التوراة: -يحكم بها النبيون الذين أسلموا للذين هادوا والربانيون والأحبار بما استحفظوا من كتاب الله وكانوا عليه شهداء- المائدة: 44). ولم يدع للبشر أن يتولوا حفظه بأنفسهم، بل هو تولى بنفسه أن يحفظ هذا الكتاب؛ لأنه يتضمن كلمة الله الأخيرة للبشرية، فهو آخر الكتب، أنزل على آخر الرسل، لآخر الأمم.

ولما تولى ذلك سبحانه، يسر الوسائل المعينة على ذلك، فمن هذه الوسائل: تواتُر هذا الكتاب منذ عهد النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى اليوم، وإلى ما شاء الله إلى قيام الساعة، تواتره جيلاً عن جيل، يحفظونه عن ظهر قلب كبارهم وصغارهم، يتلونه كما أنزل، بكل كلمة، وبكل حرف، وبطريقة أدائه المتواترة: بغنه، وبمده، وبحركاته، وبسكناته، فهو متواتر بلفظه وبمعناه. وهذا لم يتوافر لأي كتاب قط، من كتب الديانات كلها.

ومن وسائل حفظه كذلك أن الله ألهم المسلمين منذ عهد الصحابة أن يحافظوا على رسمه، فلا يغيروا فيه ولا يبدلوا صور كتابته كذلك مبالغة في صيانته، وهذا الكتاب يقرؤه المسلمون كما رسم في عهد الصحابة رضوان الله عليهم، وكان ذلك في عهد عثمان، ولهذا يسمى مصحف عثمان، ويوصف رسمه بالرسم العثماني، نسبة إلى الخليفة الثالث أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه. فهذا المصحف كتب بحضرة الصحابة وأقروه، وصار إجماعًا منهم.

وقد اختلفت طريقة الكتابة وقواعد الإملاء فيما بعد ذلك، على توالي العصور، ولكن المسلمين لم يجرءوا حتى اليوم أن يغيروا من طريقة الرسم العثماني، قد غيّروا بعض الشيء، إذ لم يكن هناك نقط فوضعت، ولم يكن هناك شكل فوضعوه فيما بعد. ولكن صورة الكلمات بقيت كما هي وغير ذلك مما تختلف به كتابة القرآن عن الكتابة العادية، لم يجرءوا على تغييرها. لقد زادوا النقط والشكل، أما أن يغيروا شكل بعض الكلمات مثل " الرياح " تكتب في المصحف " الريح" أو مثل الصلاة تكتب هكذا " الصلواة " أو الربا تكتب هكذا " الربوا " فلم تمتد أيديهم إليها بالتغيير قط.

هناك من يدعو اليوم إلى كتابة المصحف بالطريقة الإملائية الحديثة لنيسر على الناس القراءة، حتى لا يختلف المصحف عن سواه من الكتب التي يقرأها الناس. ولهم في ذلك اعتبارات وأدلة.
ولكن الأكثرين -وأنا منهم- في الحقيقة يميلون إلى أن يبقى المصحف كما هو. . برسمه، وبطريقته التي كتب بها أول الأمر، مبالغة في الحفاظ على هذا الكتاب الإلهي؛ ليعلم الناس أننا نقرأ كتابنا كما أنزل كما قرأه محمد -صلى الله عليه وسلم- على أصحابه، وكما نزل به جبريل على قلب محمد -صلى الله عليه وسلم- فليس لأحد أن يزيد أو ينقص أو يغير شيئًا فيه، هذا بالنسبة للمصحف ككل. .

ولكن إذا أخذنا آيات من المصحف لنستشهد بها في كتاب، أو لنكتبها على السبورة، أو نحو ذلك، فلا بأس في هذه الحالة أن تكتب على الطريقة الإملائية الحديثة، لتكون أسهل في التعليم، لا بأس بهذا وإن كان على المعلم أو المعلمة أن يشير للطالب أو الطالبة إلى أن المصحف له طريقة خاصة في كتابة بعض الكلمات، حتى يكون منها على علم، فلا يتعثر بتلاوة هذا الكتاب، الذي جعل الله تلاوته عبادة، وجعل تلاوة كل حرف فيه بعشر حسنات.
والله أعلم!.

الدكتور يوسف عبد الله القرضاوي

www.islamonline
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
هل تجوز كتابة القرآن الكريم بالرسم الإملائي ?"
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» أسئلة مراجعة في درس "التعرف علي نظرة الإسلام إلي الإنسان والكون والحياة" التربية الإسلامية
» (التهاون)الاحمق يستهين بتاديب ابيه"(أمثال5:15)
» لاعبٌ جزائري: إسبانيا عرضت "ترتيب نتيجة" مباراتنا في مونديال 1986
» طلب امتحانات أصول تربية "خاصة الدور الأول هذا العام"
» الرئيس " الودني

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع علاج بالقرآن والسنة تحت إشراف فضيلة الشيخ سامى عثمان :: القسم الاسلامى :: منتدى الفتاوى-
انتقل الى: