علاج المس،السحر،الحسد، دعوة،اعداد دعاة،اخوة فى الله، شات صوتى ......
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

 

 


شاطر | 
 

 دعوة لبناء جسور محبة و مودة حقيقية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حافظة كتاب الله
مدير مجموعة فريق عمل الموقع
مدير مجموعة فريق عمل الموقع
avatar

عدد الرسائل : 870
تاريخ التسجيل : 01/10/2007

مُساهمةموضوع: دعوة لبناء جسور محبة و مودة حقيقية   11th يوليو 2008, 10:36 pm


بسم الله الرحمن الرحيم
يقول الله تعالى ( والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين )

لا تكن بطلا بل كن حكيما ، فالحكيم يتعظ من تجارب الأبطال

كان هناك أخوان يحبان بعضهما محبة عظيمة، ويعيشان بانسجام تام في مزرعتهماالتي يعملان سوياً في زراعتها والعيش من خيرات الله فيها.. حتى جاء يوم اختصمافيه وعظمت المنازعة رغم أن البداية كانت بسوء تفاهم بسيط

اتسعت الهوَّة بينهما، وانفصلا عن بعضهما فعاش كل منهما على طرف من المزرعةكي لا يقترب أحدهما من الآخر أو يكلمه وكان يفصل بينهما جدول ماء

بعد فترة من الزمن طرق باب الأخ الأكبر رجل يبحث عن عمل وقال إنه يعمل في
البناء.. ففكر صاحبنا في الأمر ملياً ثم قال له: أترى ذلك المسكن الذي على
الطرف الآخر من الجدول؟ هناك يسكن أخي ونحن متخاصمان ولا نكلم بعضنا منذ فترة،بعد أن أهانني بكلامه بصورة جارحة، وأريدك أن تبني لي جداراً أمام بيتي بحيث لاأراه ولايراني

وانا سوف اسافر لمدة قصيرة وعندما أعود تكون قد أنهيت عملك، وبذلك أُظهر له أن
بإمكاني أن أنتقم منه لفعلته

فأجابه البنّاء: أظنني أتفهم الوضع

وسافر الأخ في رحلته

بعد أسبوعين عاد وكان معلم البناء قد أتمّ عمله؛ ولكن المفاجأة كانت عظيمة


لقد قام البناء ببناء جسر فوق النهر بدل الجدار الفاصل، وبالصدفة في نفس
لحظة وصول أخينا الكبير كان الأخ الأصغر خارجاً من بيته فرأى أخاه فجرى بسرعة
وعبر الجسر وهو يصرخ فرحاً: أنت فعلاً إنسان عظيم.. تبني جسراً بيننا بعد كل ما
فعلته معك؟ أنا فعلاً فخور بك
وهكذا لم يجد الأخ الأكبر نفسه إلا وهو يصالح أخاه ناسياً كل الأحقاد
وتسامحا بكل ود

فلله در هذا البناء لحكمته وفضله

علينا أن نكون بنّائي جسور محبة ومودة بين البشر

ولا نبني أبداً جداراً فاصلاً

عندها نصل إلى المصالحة الحقيقية

وصلى الله وسلم على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم
اللهم لاتؤاخذنا ان نسينا أو أخطأنا
اللهم آتنا في الدنيا حسنة و في الآخرة حسنة و قنا عذاب النار

_________________





بع دنياك بآخرتك ، تربح الدنيا و الآخرة ، و لا تبع الآخرة بالدنيا ، فتخسر الآخرة و الدنيا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دعوة لبناء جسور محبة و مودة حقيقية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع علاج بالقرآن والسنة تحت إشراف فضيلة الشيخ سامى عثمان :: قسم الحوار الهادف :: منتدى الحوار العام-
انتقل الى: