علاج المس،السحر،الحسد، دعوة،اعداد دعاة،اخوة فى الله، شات صوتى ......
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

 

 


شاطر | 
 

 الثقافة الجنسية فى الشريعة الإسلامية ضوابط ومعايير <<<

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
متى التوبة؟
معالج
معالج
avatar

عدد الرسائل : 692
تاريخ التسجيل : 31/05/2007

مُساهمةموضوع: الثقافة الجنسية فى الشريعة الإسلامية ضوابط ومعايير <<<   7th فبراير 2009, 1:03 pm



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحبة الإيمان

الموسوعة الزوجية أحكام ومعايير
اليوم إليكم الجديد
فلقد وصل لى أسئلة كثيرة تخص المتزوجين فى كل باب ومن كل الأنواع فقلتُ لما لا نجمع هذه المسائل ونجعلها فى موضوع يستفيد منه جميع المسلمون
ويتبقى علينا أن ننشره بين أوساط المسلمون حتى يعم العلم بالشرع فى كل نواحى الحياة
عكس ما يظنه الكثير أنه من الدين عدم مناقشة مثل هذه الأمور وهذا من الجهل بشرع الله تعالى فإن الله شرع العلم فى كل شىء يخدم المسلم
والسكوت عن هذه القضايا ومما لا شك فيه يفتح أبواب التلقى من مصادر أخرى والجميع يعلم ما هى تلك المصادر (وهى كل مصدر يفتح أبواب الشيطان)...فالحذر الحذر من السكوت على تلك الأمور
وبفضل الله تعالى سينفع هذا الأمر جميع الشباب المسلم المقبل على الزواج ليعرف كل ما عليه وما له قبل الزواج
وبالطبع سيشمل كل ما يحتاج معرفته الأزواج ولا حرج
وإذ لم أذكر مسألة محددة فربما لم اكتبها تعمداً او تفصيلاً ولكن إذا أردت التفصيل فيها يمكنك مراسلتى على الخاص
إن وجدت أنها بالفعل هامة وانا لم أذكرها ناسياً فسأرجع وأضعها فى الموضوع ....
وسنناقش فى هذا الموضوع الآتى
اولاً : لماذا الشباب يبحث عن المتعة المحرمة ( لا تخف سأجيبك من داخلك قبل خارجك)فأبشر.
ثانياً : الشباب والأفلام الأباحية وأرتباطها بالعادة السرية...نعم أعرف فأنتظر.
ثالثاً : المسارعة بالزواج وأحكامه...أسأل الله أن ييسر زواج شباب المسلمون.اللهم آمين.
رابعاً: الليلة الأولى فى البناء بالزوجة ولا حرج.
خامساً : الثقافة الجنسية فى الشريعة الإسلامية ضوابط ومعايير ( كل شىء ستجده هنا لكن كن كيس فطن)...أرجو أن تكون فهمت.
سادساً: ما الحكمة من العلاقة الجنسية ( بالفعل ما الحكمة فى ذلك ) هل تريد أن تعرف.
سابعاً : الإنجاب والزوجة.
ثامناً : تربية الأسرة المسلمة.
تاسعاً: حياة شاملة فى طاعة كاملة.

الخاتمة
وستتضمن ملخص للموضوع بشكل بسيط وميسر ليصل لجميع القراء والله أسأل أن يجعل ذلك العمل فى موازين حسناتنا اللهم آمين
ونسألكم الدعاء لنا بظهر الغيب

_________________


ليس الامرُ بالأقوالِ...ولكن الأمرُ بالأفعال


عدل سابقا من قبل متى التوبة؟ في 12th فبراير 2009, 12:08 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alagblquran.yoo7.com
متى التوبة؟
معالج
معالج
avatar

عدد الرسائل : 692
تاريخ التسجيل : 31/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: الثقافة الجنسية فى الشريعة الإسلامية ضوابط ومعايير <<<   8th فبراير 2009, 12:21 pm

اولاً : لماذا الشباب يبحث عن المتعة المحرمة .
بالفعل سؤال فى غاية الأهمية لماذا الشباب يبحث عن المتعة المحرمة؟
سؤال لطالما بحثت عنه وبحثت عن إجابته مراراً وتكراراً حتى أنى كنتُ أجدُ من الشباب المتزوج رغبة فى ما حرم الله عن الحلال الذى منّ الله به عليه فى الزواج بل وإن ما جعلنى أكتب ذلك الموضوع هو أننى ما إن بحثت على محركات البحث عن كلمة زواج فوجدت أشياء كثيرة منها الحلال والحرام ومنها المختلط ومنها من يحوم على الحمى يوشك أن يقع فى الحرام فكثير من الشباب هنا وهناك يبحث عن الفتيات ليس من أجل أن يرضى رب البريات ...نعم ومن خلال ذلك البحث الذى جلستُ عليه قرابة العام فى لماذا يبحث الشباب عن العلاقات المحرمة بما أنهم إما أن يملكون الحلال بالفعل - وهو الزواج - أو لديهم القدرة على فعله - من إمكانيات مادية - أو لديهم مبادىء وقيم - ولكنهم يتنازلون عنها - أو لا يملكون شىء فى بحر القيم ولا المبادىء ولا حتى من تعاريف دينهم شيئاً...فخرجت بهذه النتائج لشباب يبحث عن الحرام ولا يعرف ما هى نهاية هذا الطريق
وإليكم نتائج ذلك البحث فيبحث الشباب عن هذه المحرمات من أجل...






  • المتعة المحرمة ولو لدقائق معدودة.
  • سكر الشيطان فيجعل كثير من الشباب المتزوج يشعر بمتعة الحرام عن متعة الحلال.
  • غياب تطبيق الشريعة الإسلامية فى الوقاية من تلك الطرق الشيطانية.
  • غياب الأدب عن أصل الأدب وهى الأنثى التى تملك المقدرة بفضل الله على إيقاف تلك العلاقة من بدايتها.
  • تعسير الزواج قضية لا يمكن إهمالهاأبداً - فكثيرٌ من الشباب يريد الحلال لكنه لا يجدُ لذلك سبيلا رائع جداً أن نقول له طبق سنة حبيبنا - صلى الله عليه وسلم - والأجمل أن نقول له كيف تتزوج لأن الأحساس بأن ذلك بعيد المنال يجعله كالجائع الذى يبحث عن فريسته ليرضى شهوته ويحصر الأمر فى قضاء شهوة لدقائق معدودة فضلاً عن إقامة أسرة مسلمة .
  • تأخير الزواج ممن بعد بلوغ الشاب أو الفتاة مع وجود الإمكانية بدعوى صغر السن وهل نحنُ أعلمُ أم الله الذى رزقنا الذكورة أو الأنوثة من هذا السن الصغير.
  • الأنفلات الأخلاقى الذى يمر به الكثير من شباب امتنا ولا حول ولا قوة إلا بالله .
  • حصر مشكلتنا فى قضاء للشهوة وربطنا بالحيوانات فى مثل هذه الصفة - رغم أنها فعلاً مهمة وخطيرة.




والأن بعد أن تعرفنا على الأسباب ربما يسألُ شخص فيقول والأن ماذا نفعل وما الحلول


أم ستتركنا هكذا نقراء ثم نذهب بلا حلول لا فأنا لستُ ممن يرمى العقل فى الماء المفتور
والحلول تتمثل فى الآتى.







  • أن نحاول عمل سلاسل إيمانية لمعالجة ذلك الخلل الإيمانى داخل الشباب بدايةً ( وهذا بالفعل حدث وأول لقاء منه بعنوان أحبك منّ الله علىّ به وهو الأن على شبكة الإنترنت)
  • أن نحارب بكل الطرق وسائل تعسير الزواج إما منا كأهل أو منا كشباب توجبُ علينا أن نساعد الشباب على قضاء تلك الغريزة فى سهولةً ويسر وشرع إن لم نساعدهم ......نقضى على خمسون بالمائة من حل المشكلة والمشكلة جدُ خطيرة.
  • إنشاء منتدى لتوعية الأهل بأخطار تأخير الزواج.
  • العمل المستمر على نشر القضية لأنها قضية كبيرة وضخمة فهى أكبر من القضية السكانية أو مشكلة البطالة وهى بالفعل قنبلة موقوتة.





تخالفنى فى عرض القضية إذن توجب عليك أن تقراء هذه القصة لتلك الفتاة التى أتصل علىّ أهلها وهم يصرخون مما حدث لها يظنون أن بها مس شيطانى وبعذ الذهاب لها أنظر ماذا وجدت...وأنظر لتلك المعادلة الغير موزونة ...فتاة إفراز الغدد الجنسية لديها مرتفع ..تعرضت لحالات إغتصاب..عدة مرات من وهى صغيرة تبلغ من العمر إثنى عشر عاماً ومن أقرب الناس إليها وهو الخال


...ملتزمة وتحفظ أجزاء من القرآن ...مع كل هذه التناقضات حدث لها إنفصام فى الشخصية أصبحت تعيش فى عالم المتزوجين ما أن تدخل عليها حتى تقول لك أنا متزوجة وحامل أنا ....وكأنها متزوجة وللعلم عمرها ليس بكبير هى خمسة وعشرون عاماً ولكن مثل هذه النوعيات توجب علينا أن نفهم مشكلتها سريعاً ونحاول حلها قال لى أهلها نحنُ مستعدين أن نزوجها ولكننا نريد شخص يتقى الله ولن نجعله يدفع أى شىء قلت لها بعد هذا تقولون ذلك عندما تشفى نفكر فى هذا وحالتها متأخرة جداً والله المستعان.
[center]
هذه قصة من قصص كثيرة وجدتها فتلك القصة غيض من فيض ومن أمثلة تلك الفتيات التى لا تريد الكبت كما يقولون فتقول أعيش يومى بالطول وبالعرض نعم دعنا نتكلم بصراحة تفعلُ ما تفعل وكثيراً فعلوا الحرام ولا حول ولا قوة إلا بالله العزيزُ المنان
يا شباب المسلمون يجب أن تكون لنا وقفة فى نهاية ذلك البحث المطول سأطرح حلول لكل الازمة برمتها وسأحاول نشر الحلول فى جميع المستويات لأن هذه من القضايا التى وضعتها على كاهلى فى تلك الحملة ( نعشها صح ) أن تكون من أهدافها حل تلك المشكلة بقدر المستطاع فأسأل الله تعالى أن أكون وفقت فى طرح الأسباب والحلول لتلك المشكلة وبإذن الله فى البقية الشفاء من العليل وبارك الله فيكم وجزاكم الله خيراً ونسألكم الدعاء لنا بظهر الغيب والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته



[/center]

_________________


ليس الامرُ بالأقوالِ...ولكن الأمرُ بالأفعال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alagblquran.yoo7.com
متى التوبة؟
معالج
معالج
avatar

عدد الرسائل : 692
تاريخ التسجيل : 31/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: الثقافة الجنسية فى الشريعة الإسلامية ضوابط ومعايير <<<   12th فبراير 2009, 12:02 pm



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخوة الإسلام أسأل الله أن يرضى عنا وعنكم ويغفر لنا ولكم ويستر عيّبنا وعيّبكم اللهم آمين
ثم أما بعد ...نأتى للنقطة الثانية من هذا الموضوع وهى

ثانياً : الشباب والأفلام الإباحية وأرتباطها بالعادة السرية...

الأفلام الإباحية كلمة كبيرة ربما نوجز تعريفها لمن تختلط عليه الأمور وتعرفيها هو
الشىء الإباحى فى الأصل أى الذى أباح شىء فى العرض
وبما أنه فيلم إباحى فلقد أباح لشىء يعرض ما يسمح له للعرض على الناس وهذا بقوانين البشر قبل أى شىء ( داخل الدول الإسلامية)
وبما أن لكل شىء هدف فلهذه الأفلام أهداف وهى


  • تدمير المسلمون ( فلقد علمت أن هذه المواقع الإباحية تسمح بمشاهدة أفلامها مجاناً للمسلمين والعرب وبدون أى مقابل ولا حول ولا قوة إلا بالله وذلك لتدمير ذلك الشباب)
  • تدمير القيم والمبادىء والعادات والتقاليد بل والشريعة من جذورها ( أصبحوا الأن فى تلك المواقع ينشروا فكرة فعل ما حرم الله مع الأهل وتقال علانيةً ويحكى كل شاب قصتهُ مع أخته وأمه وكل فتاة مع أخيها ولا حول ولا قوة إلا بالله)
  • تدمير أصل الفطرة داخل الإنسان الفطرة السليمة بفعل أمور غير صحيحة وغير سليمة صحياً (للغزو الفكرى لقيم المسلم الذى ما يعيش من أجل الشهوة وإن كانت مهمة لإعمار الأرض ولكن لا يعيش لها أبداً)
  • تدمير حياة المسلم لتصبح بين تلك الأفلام ولا يستطيع الخروج من تلك الدوامة طيلة عمره بين جنبات تلك الرذيلة ولا حول ولا قوة إلا بالله العزيز المنان الواحد الديّان.
حقائق وأرقام لكن بدون أنصدام.......
في كل ثانية - 3.075.64 دولار تنفق على المواد الإباحية

28.258 شخص يشاهدون الإباحية على الإنترنت

كل دقيقة372 شخص يكتبون كلمة إباحية في مواقع البحث

كل 39 دقيقة : فيلم إباحي جديد يصدر في الولايات المتحدة الأمريكية .

عدد المواقع الإباحية
4.2% مليون ( 14% من مجموع المواقع)

عدد الصفحات الإباحية 420 مليون

عدد مرات البحث عن الإباحية على موقع بحث 68 مليون بحث (25% من مجموع البحوث )

عدد الرسائل الإباحية اليومية2.5 مليون ( %8 من مجموع الرسائل الإلكترونية)

نسبة مستعملي الإنترنت الذين يشاهدون موادا إباحية42.7%

عدد مرات استقبال مواد إباحية غير مرغوب فيها34%

متوسط الرسائل الإلكترونية الإباحية التي يتلقاها كل مستعمل للنت 4.5 رسالة.

عدد مرات تحميل مواد إباحية شهريا
1,5 بليون تحميل (35% من مجموع التحميلات)


المواقع التي تعرض الشذوذ مع الأطفال
100,000


عدد الزوار للمواقع الإباحية في العالم
72 مليون زائر شهريا


مبيعات الإباحية على النت
$4.9 مليار دولار


متوسط السن لأول تَعرُض لصور إباحية
11 سنة


نسبة الأطفال بين 15 و 17 سنة الذين يشاهدون الأفلام الإباحية 80%


إدمان الإباحية عند الرجال80%


نسبة الرجال الذين أقرو بدخول مواقع إباحية من العمل 20%


عدد البالغين في أمريكا الذين يشاهدون مواد إباحية20%
40 million


نسبة الذين شاهدو مواد إباحية في الأسبوع الماضي53 %



البالغون المدمنون على المواقع الإباحية
10%


نسبة الزوار من نساء و رجال
28% نساء - 72% رجال


النساء اللاتي يحاربن الإدمان على الإباحية في النت
17%



عدد النساء اللاتي يدخلن مواقع إباحية من العمل
9.4 million


نسبة النساء اللاتي يدخلن مواقع إباحية من العمل
13%



عدد المواقع الإباحية لكل دولة




مدخول الأفلام الإباحية في أمريكا:



السن المتوسط لزوار المواقع الإباحية



أسأل الله أن تكون وضحت الصورة الأن عن حجم المشكلة

وأما أرتباطها بالعادة السرية ....توجبُ علينا بدايةً أن نعرف هذه المقولة ولماذا أطلق عليها هذا الأسم

العادة السرية : هي فعل اعتاد الممارس القيام به فى سرية بمعزل عن الناس لتحريك شهوته بطريقة غير طبيعية وهى التقاء الذكر بالانثى.

أدلة تحريمها: قول الله تبارك وتعالى (والذين هم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أو ما ملكت إيمانهم فإنهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون) [ المؤمنون: 5ـ 6 ] .
وهذا من أقوى الأدلة فى تحريم العادة السرية.
وأما الأضرار الصحية:


  • العجز الجنسي ( تؤدى هذه العادة السيئة إلى ضعف الأعضاء الجنسية لدى المرتكب لهذه الجريمة فى حق نفسه)
  • الإنهاك والآلام والضعف ( بعد فعلها يشعر الشخص بأرهاق شديد وضعف فى كل مواطن الجسد)
  • الشتات الذهني وضعف الذاكرة ( كثير من الذكور والأناث يكلموننى ويكون أستفسارهم عن الشتات الذهنى وضعف قوة الحفظ وذلك لممارستهم لهذا الأمر)
  • استمرار ممارستها بعد الزواج ( كثير من الشباب يظن أن هذه مسألة وقتية قبل الزواج لا بل المصيبة أن الشاب يعتاد عليها بعد الزواج إذ أنها مثيرة لدى الشخص أكثر من الجماع الطبيعى بين الرجل وزوجته وذلك لأن الملامسة تكون ملامسة مباشرة للعضو عكس الجماع)
  • شعور الندم والحسرة ( ما من شاب فعل هذه العادة وشعر بالراحة النفسية إذ أنه بعد الأنتها من تلك العادة يصحبهُ شعور بالندم لأن هذه العادة ليست كما أراد الله تعالى على العكس تماماً من الحالة النفسية بعد ما أحلهُ الله مع الزوج \ الزوجة فيكون شعور بالراحة والسكينة والهدوء النفسى لأن هذا هو التصريف السليم لهذه الشهوة برضاء من الله تبارك وتعالى)
  • تعطيل القدرات ( وذلك بتولد النوم والراحة التى يريدها الفاعل لتلك العادة لتعويض المجهود الذى أصابهُ من تلك العادة - وهذا مجهود أقوى ومضاعف عن مجهود الجماع الطبيعى- فيكن الضياع لوقته إما بين ممارسة أو بين نوم ..)
  • إفساد خلايا المخ والذاكرة ( إن العادة السرية ليست فعلا يقوم به الممارس بشكل مستقل من دون أن يكون هناك محرك وباعث ومصدر لها، بل إن لها مصادر عقلية من تبادر صور ومشاهد على العقل مما تجعل العقل يفكك خلاياه تدريجياً إذ أن هذه الصور والشاهد ليست ثابتة بل مختلفة فى كل مرة وغير واقعية مما يجعل هذه الصور تفتك بخلايا المخ وذلك فى أخر بحث تم نشره ....وفى ذلك قال الحبيب النبى صلى الله عليه وسلم - لا تركبوا بحر الأمانى - أى لا تحلموا بشىء غير موجود لأن ذلك يؤلم القلب إذ لم يتحقق ويفتك بالعقل وهكذا أثبت العلماء ذلك ولا ينطق عن الهوى
  • سقوط المبادئ والقيم ( كيف يتحول الخيال إلى واقع ؟ ) ( كثير من الشباب ينساق وراء كلمات رددها الشباب وهو قول أنا أحفظ نفسى بعدم الوقوع فى الزنى بهذه العادة ولا حول ولا قوة إلا بالله سقطت القيم والمبادىء الإسلامية إذ أنه لو علم دينه سيعرف أن من البواعث على الشهوة النظرة وحرم الله سبحان النظر للمرأة الأجنبية - أى التى ليست من المحارم- حتى لا تثار فى داخل الشخص الشهوة فبدلاً من أن نبحث عن العلاج نبحث عن الوقاية وهى فى شرع الله تعالى وكما قال الحكماء _ الوقايةُ خيراً من العلاج
وكل هذه المشاكل الصحية هى أدلة أخرى على حرمة الأمر إذ قال الحبيب النبى - صلى الله عليه وسلم - لا ضرر ولا ضرار ...أى لا ضرر لنفسك ولا غيرك وإلا أنت أثم....

وأرتباط الأفلام الإباحية بالعادة السرية كأرتباط الأم بولدها ...

إذ أنك لا تجد أن هناك من يشاهد تلك الأفلام ولا يفعل ذلك الأمر فهما متلاصقين ولو لم يفعل فهى محرمة إذ أن المؤمنون مأمورون من الله تعالى بغض البصر عن المرأة المتسترة فما بالنا بالعارية وتفعل الفاحشة ولا حول ولا قوة إلا بالله

والله أسأل أن يعف الشباب المسلم بأزواج صالحين اللهم آمين وفى هذا الكفاية وفى البقية الشفاية ...بإذن الله تعالى
ونسألكم الدعاء والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

_________________


ليس الامرُ بالأقوالِ...ولكن الأمرُ بالأفعال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alagblquran.yoo7.com
متى التوبة؟
معالج
معالج
avatar

عدد الرسائل : 692
تاريخ التسجيل : 31/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: الثقافة الجنسية فى الشريعة الإسلامية ضوابط ومعايير <<<   12th فبراير 2009, 12:05 pm

ولنبدا حديثنا مباشرةً بإستكمال ذلك البحث ولنبدا بمناقشة النقطة الثالثة

ثالثاً : المسارعة بالزواج وأحكامه...أسأل الله أن ييسر زواج شباب المسلمين.

نعم وددتُ الزواج وأردته وبحثت عنه ولكنى تذكرتُ أننى لا أملك تكاليفه فى زمن أصبح فيه من يملك المال يستطيع أن يحمل الرحال فى كل شىء وأنا لا أملك إلا قال الله قال رسوله - صلى الله عليه وسلم - فما العمل تلك الفتن التى تحيط بنا من كل إتجاه لا أقدر على تحملها إلا أن يصبرنى الله ...سكتُ صمتُ دعوتُ الله يا ربى يا حبيبى مؤُنسى ويا قريبى دعوتك ربى بأن تيسر لى زواجى أن تصلح عقول البشر فلقد أنقلبت عليهم الفتن فنسوا قول حبيبك - صلى الله عليه وسلم - "إذا أتاكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه، وإلا تكن فتنة في الأرض وفساد كبير"
ونسوا هذا الفساد الكبير لأنهم يفضلون من معه المال على من معه القرآن والعلم يا ربى
ياربى أشكوا إليك ضعفى وقلة حيلتى ياربى أخذتُ بالأسباب وطرقتُ الباب
وذهبت لأطلب فتاة من أهلها فقالوا لى ماذا تملك قلتُ أملك كتاب الله
فضحكوا ربى وما أستطعتُ إلا أن أبكى أبكى ...لا أبكى على حالى أنا بل أبكى على حال كل من حفظ كتاب الله ولا يقدر الناس حفظ كتاب الله نسوا أن أفضل ما يحفظ الفتاة هو من حفظ كتاب الله ليس الأمر فى النفقة قبل الزواج ولكن الأمر فى المعاملةِ بعد الزواج
أنقلبت المقاييس وتغيرت المعايير فأنقلبتُ ربى وذهبت إلى أصحاب المتاريس
حافظتُ على نفسى طرقتُ الف بابً غير هذا الباب والجواب كان هو الضحك على صاحب الكتاب ....صبرتُ وصبرتُ ولكن الشيطان كان أسرع فى اللقاء
كان يوسسُ من اليوم الأول ولكن الناس لا تدرى ولا تؤول إلى أكثر ما تفهمهُ العقول
ربى سقطتُ ولبئس السقوط وقعتُ وما كنتُ أظنُ أن ذلك بمعقول ربى جئتكُ مددتُ يدى إليك تقبل عودتى توبتى رجوعى إليك وقعتُ فى بحر الزنى لأن الناس لم يفهموا حديث حبيبك
صلى الله عليه وسلم
فى قوله (فسادٌ كبير)..........
وقولك ربى
{وَأَنكِحُوا الْأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ }النور32


لم يفهم الناس ربى هذه الأدلة وهذه المعايير فى إختيار الزوج فكانت المصائب تتوالى على الأمة فى كل الأماكن وفى كل المتاريس

وهكذا كانت قصة ذلك الشاب الذى كان يحفظُ كتاب الله حفظهُ الله ولكنه سقط فى بحر الزنى ولا حول ولا قوة إلا بالله

نعم اختى إيّاكِ أن تكونى سبب فى أن يحدث لشاب مثل ما حدث لهذا الشاب بل هذا حاول أن يعف نفسه وغيره لا يحاول
ويذهب لأقرب الطرق فأحذرى اختى أن تحاسبى أمام الله تعالى ويجب أن تكون لكِ وقفة مع الأهل أنه إذ جاء لى من يرضاهُ الله
ورسولهُ - صلى الله عليه وسلم - لا أرفضهُ أبداً مهما كانت الأسباب لأن فى ذلك البركة والفضلُ من عند الله


وأنت أخى سارع بالزواج فقد قال حبيبك - صلى الله عليه وسلم -
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: يَا مَعْشَرَ الشَّبَابِ مَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمُ الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ، فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَعَلَيْهِ بِالصَّوْمِ فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ


نعم فقد قال حبيبنا صلى الله عليه وسلم يا معشر الشباب




وكما قال العلماء فى هذا الحديث أن الإستطاعة على ثلاثة أوجه وهى:

  • إستطاعة جسمانية ( بأن يكون الرجل أو المرأة مؤهل للزواج جسمانياً)
  • إستطاعة نفسية ( بأن يكون الرجل أو المرأة قادر على تحمل تلك المسئولية تحمل نفسى بدايةً)
  • إستطاعة مادية ( وهى السكن فى أى مكان ولو فى غرفة أو بيت أهلهُ أو شقة تملكها الزوجة وفى ذلك القدوة من فعل الصاحبيات الكرام بل وفى زواج الحبيب - صلى الله عليه وسلم - من أم المؤمنين خديجة خير دليل على أنه إذا كانت تملك المرأة مالاً وتستطيع أن تعف رجلاً به وتعف نفسها كان ذلك واجبً فى زمن الفتن )
والأن هل لك سؤال أخى أظن لا تملك حُجة فى أن لا تذهب وتطرق الباب وربُك سييسر فلا تحكم على الأمر من قبل حكم صاحب الأمر




أذهب وأطرق لعل الله ييسر ويرزقك بفتاة وأهل يقدرون الدين والعلم فى زمن ضاع فيه العلم وأهله ولا حول ولا قوة إلا بالله



هذه مقدمة عن النقظة الثالثة لا أريد أن أكمل إلا بعد أن نقف وقفة حساب مع أنفسنا إذ كانت هذه معاييرنا فى الزواج فخيراً

وإن لا فلنجدد المعايير طبقاً للإسلام وما يرضاه الرحمن لأنه لن تنفعنا الأموال مع صاحب أموال لا يملك دين
بالفعل رأيتُ الكثير ممن تزوج بفتايات وكان يملكُ الكثير وبكيتُ على ما يحدثُ لهن بعد الزواج وكل ذلك من أجل المال
فلنغير تلك الأحوال يا أصحاب الهمم والأمال لدينا همة رضاء الرب المتعال






هذه وقفة فلنقفها جميعاً مع أنفسنا وبإذن الله تعالى

فى المرة القادمة بعد أن علمنا كيف تكون المعايير فى الزواج سنتكلم على المرحلة التى تلى هذه المرحلة وهى كيف أتزوج أو ما هى الأحكام الشرعية التى تخص الزواج فلقد تكلمنا عن الشق الأول من النقطة الثالثة وهىالمسارعة وبعد المسارعة تأتى وقفة
قبل العقد والنكاح توجب عليك العلم حتى يكون الفلاح






وجزاكم الله خيراً وبارك فى أعماركم وأسألكم الدعاء لنا بظهر الغيبِ وأن يجعل ما قد كُتب فى موازين حسناتنا وشاهدٌ لنا لا علينا اللهم آمين



والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

_________________


ليس الامرُ بالأقوالِ...ولكن الأمرُ بالأفعال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alagblquran.yoo7.com
متى التوبة؟
معالج
معالج
avatar

عدد الرسائل : 692
تاريخ التسجيل : 31/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: الثقافة الجنسية فى الشريعة الإسلامية ضوابط ومعايير <<<   14th فبراير 2009, 2:33 pm

ثالثاً : المسارعة بالزواج وأحكامه...أسأل الله أن ييسر زواج شباب المسلمين.
والأن وبعد أن وصلنا لمرحلة المسارعة بالزواج ووضعنا معظم الحلول فى يد الشباب والعائلات توجبُ علينا الأن أن نقدم التبيان فى أحكام العقد والنكاح حتى يتم النفع وتتم الفائدة ويحدث الغفران بفضل المنان...

والأن مع الشق الثانى من النقطة الثالثة وهى أحكام النكاح...ومع الأحكام الرئيسية وسبحان الملك فكثير من الشباب إن لم يكن الغالب لا يعلمُ أحكام الخطبة وفقهها ولا أحكام النكاح ولا فقه الزواج بل والله على ما أقولهُ شهيد فكثير يسألوننى عن كيفية الغسل من الجنابة الله أكبر فكيف هذا المسلمُ يعيش ؟
أو تلك المرأة التى أرسلت لى تقول إنها من أكثر من عشرون عام متزوجة ولا تعرف الغسل ولديها من الأبناء أربعة أو أقل لا أتذكر فكثير ما تصلنى تلك الرسائل والله المستعان

فهذا جانبٌ لا يمكن بأى حالً من الأحوال أن نغفله ...والله المستعان وعليه التكلان........

أحكامُ النكاح
أولاً : أركان عقد النكاح ثلاثة
الأول : أن يكون الزوجان خاليان من الموانع مثل الرجل متزوج أربعة فيتوجبُ عليه مفارقة أحدهن ، والمرأة فى عدتها فيجبُ أن تنقضى.

الثانى: الإيجاب من ولىّ المرأة أو من يقوم مكانه من وكيل أو وصاية أو سلطان

الثالث: وهو القبول من الزوج ويجبُ أن يتلفظ بألفاظ محددة وهى
" زوّجتُ ، أنكحتُ" لأنهما لفظين القرآن الكريم فى قوله تعالى
{ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا }(37) سورة الأحزاب
{ وَلاَ تَنكِحُواْ مَا نَكَحَ آبَاؤُكُم } (22) سورة النساء.

ويكونُ القبول فى هذا النكاح بقول قبلتُ هذا الزواج أو تزوّجتها ، وللأبكم بالإشارة المفهومة


ثانياً:الخطبة فى الشريعة الإسلامية

فهى فى اللغة : بمعنى جلسة ..يجلسها المتقدم للزواج مع من يريد الزواج منها ليرى منها ما يرضيه فى الزواج منها وفى كيفية الرؤية أختلف العلماء على عدة أقوال والأرجح والله أعلم أن يرى الوجه والكفين وباقى الجسد من الشعر والهيئة يراهُ أحد النساء التابعة للزوج مثل الأم أو الأخت لترى أن كان بها عيب يمنع الزواج أولا.أنتهى ملخصاً.

وفى القرآن قد ذكرها الله تعالى فى قوله تعالى :في قوله تعالى:
{ولا جناح عليكم فيما عرضتم به منخطبة النساء}

ومعنى الخطبة : التى لا يعلمها الكثير أنها مجرد وعد بالزواج ليس أكثر فالفتاة هنا حكمها حكم الأجنبى عليها ولا يمكن فعل أى أمر معها من خلوة أو خروج أو أى شىء بعد الرؤية الشرعية حتى يتم العقد وفى ذلك ننصحُ من يتيسر لهُ أو يسارع بالعقد حتى لا يعصى الله تبارك وتعالى.

ومن موانع الخطبة : أن يخطب الرجل على خطبة أخيه المسلم وهذا لا يجوز إجماعاً فى قول العلماء لورود الأحاديث الكثيرة فى هذا الشأن ومنها
وعن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا يخطب الرجل على خطبة أخيه حتى ينكح أويترك " رواهما البخاري
[size=9][/size]
ملحوظة هامة : يمكنُ للرجل أن يُعرض فى طلبه للزواج من المرأة ليعلم ما فى نيتها من الزواج إذ كانت بكر أو مطلقة أو أرمل بقوله هناك الكثير يطلبون الزواج بكِ فما قولكِ..هكذا.
وهذا هو الدليل من كتاب الله تعالى

{وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُم بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاء أَوْ أَكْنَنتُمْ فِي أَنفُسِكُمْ عَلِمَ اللّهُ أَنَّكُمْ سَتَذْكُرُونَهُنَّ وَلَـكِن لاَّ تُوَاعِدُوهُنَّ سِرّاً إِلاَّ أَن تَقُولُواْ قَوْلاً مَّعْرُوفاً وَلاَ تَعْزِمُواْ عُقْدَةَ النِّكَاحِ حَتَّىَ يَبْلُغَ الْكِتَابُ أَجَلَهُ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ }البقرة235

ونكتفى بهذا القدر اليوم من أحكام النكاح وفى الغد نكمل بفضل الله تعالى وما كان من خطأ ونسيان فمنى ومن الشيطان وما كان من خير فمن الرحمن والله المستعان وعليه التكلان ولا حول ول قوة إلا بالله العزيز المنان



[size=9][size=21]والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته[/size][/size]

_________________


ليس الامرُ بالأقوالِ...ولكن الأمرُ بالأفعال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alagblquran.yoo7.com
متى التوبة؟
معالج
معالج
avatar

عدد الرسائل : 692
تاريخ التسجيل : 31/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: الثقافة الجنسية فى الشريعة الإسلامية ضوابط ومعايير <<<   18th فبراير 2009, 3:17 am



تكلمنا من قبل على أحكام الخطبة وما لها وما عليها

الأن نأتى لأحكام وشروط العقد

أولاً : حل المرأة للتزوج بالرجل الذى يريد الزواج منها...فيشترط ألا تكون محرّمة عليه بأى سبب من أسباب التحريم المؤقت أو المؤبد ....( لمن يرد الإستطالة يرجع لكتاب السنة للشيخ سيد سابق مع تعليق العلامة الألبانى) مع تصريف.

الثانى: الإشهاد على الزواج.

الثالث: أن ييتم التزويج على شروط الزوج إذا كان هناك شروط كأن يتزوج الرجل من المرأة على إنها بكر ويقسم على ذلك الولىّ ويزوجها على ذلك ويتبين أنها ليست بكر فله الحق الزوج هنا أن يفارقها إن شعر بعدم إستطاعة فى العيش معها وله أن يأخذ الأجر فى أن يسترها ( ولو سرحها يكون بستر أى لا يطلقها مباشرةً بعد الدخول بها ويجلسها معهُ فترةً ويتحذر أن تحمل منهُ ثم يسرحها بإحسان ) والله المستعان وعليه التكلان...كما قال الله تعالى فى سورة البقرة (فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ)


وقضية هامة : فى مسائل النكاح ونوع من أنواع العقود الباطلة وهو عقد زواج المتعة الذى حرمهُ جميع علماء الأمة عدا علماء الشيعة الأثنى عشرية الكفرية .....وهذا الزواج يفضى بأن يتزوج الرجل المرأة لمدة معينة يحددها الرجل ليتمتع بها على قدر محدد من المال
يتم الأتفاق عليه وهذا مما لا شك فيه قبل تحريمهُ شرعاً فهو يضيعُ الأنساب ويخلطها ويجعل الهدف الرئيس للزواج هو المتعة واللذة فضلاً على إنشاء أسرة مسلمة وترجيح كفة الغريزة التى نشترك بها مع الحيوانات فضلاً على أن الحيوانات ربما لا تسعى لما يسعى إليه هؤلاء فلم تتوصل الغريزة لديهم لمتعة ولذلة بل هى وسيلة لبقاء النوع فقط وبالفعل الحيوانات ترقى على من يحللون هذا الزواج
ولا حول ولا قوة إلا بالله ربِ الذات وربِ العباد.........


وقد تم تلخيص فقه النكاح فى سطور وليس أكثر على البواح إلا فهو يكثر فيه المقالات والأسئلةِ ولكن هذه خلاصةُ الخلاصة ومن لديه سؤال يرسله على الخاص ونحنُ بإذن الله تعالى نجاوب عليه وبارك الله فيكم وغفر لنا ولكم وثبتنا وإيّاكم ونسألكم الدعاء لنا بظهر الغيبِ وجزاكم الله خيراً وثبت الله أقدامكم على كل خير اللهم آمين

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

_________________


ليس الامرُ بالأقوالِ...ولكن الأمرُ بالأفعال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alagblquran.yoo7.com
متى التوبة؟
معالج
معالج
avatar

عدد الرسائل : 692
تاريخ التسجيل : 31/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: الثقافة الجنسية فى الشريعة الإسلامية ضوابط ومعايير <<<   19th فبراير 2009, 12:05 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ويتجدد اللقاء مع تلك السلسلة التى نسأل الله تبارك وتعالى أن يبارك فيها اللهم آمين
وينفع بها كل شباب المسلمين
ومع النقطة الأكثر تعقيداً لدى الكثير فالناس فيها على قسمين بين الإفراط والتفريط وسبحان الله لم يعلم أحد كيف يتناقش فى هذه القضايا الحساسة والله المستعان فإن لم نتناولها بمتناول دينى من أى الجوانب إذن نتناولها
هل من متناول الكتب الرخيصة أم من أى متناول........؟

فدين الله
يا قومي يعاني ... وقد لاقى صدودا و جمودا

فمن منكم يا شباب يقول نعم أنا سأتعلم العلم لأنشره فوالله هذه المعلومات كلها من دين ربِ البريات
وكل ذلك ستجدونه هنا فهذه المسألة قد شرحها لنا الربُ العلى والحبيب النبى - صلى الله عليه وسلم-
ولكن بمنظوراً خفى والله المستعان وعليه التكلان وإليكم





رابعاً: الليلة الأولى فى البناء بالزوجة ولا حرج.




وجدنا كثير من تلك الكتب الرخيصة التى تباع على الأرصفة وقد أخذ الكثير ثقافتهُ فى هذه المسائل منها ؛ وكانت كلها لا ترقى على معاملة آدمية فما تتكلم إلا من جانب واحد وهو اللذة وفقط وكما سبق وتكلمنا نحنُ نتعامل فى هذه المسائل لإخراج أمة مع إشباع غرائز بطريقة مُصرحة شرعية وليست شهوانية حيوانية.....




والكثير بحث عن معلوماته من الأهل والأقارب وكانت المصائب.....وأخص فى هذه الجوانب الفتيات فنداء لكم يا فتيات لحظة نريد تصحيح للمعلومات كل ذلك خطأ .........نعم خطأ




إذن وما هو الجديد ........كثير فهيا بنا نعرف ما هو الجديد هو ليس جديد على الأمة ولكنه ربما جديد عليكِ لو لم تعرفى هذه الأشياء من واقع الدين الحنيف........




والأن نجاوب على بعض الأسئلة قبل أن نتكلم عن المسألة




ربما يسأل شخصٌ سؤال فيقول ومن أين لك بالتصريح فى هذا الكلام فهل لديك دليل لتفعل به هذا الأمر....



بالطبع فنحنُ لا نتحرك حركة ولا نرفعُ ساكناً بل وقال الإمام أحمد إذا أستطعت أن تحك رأسك بنص فأفعل



نعم لا نسيرُ خطوة إلا بدليل



والدليل هو
كما حصل في قصة ماعز حين وقع في الزنا وأراد أن يتطهر قال له : النبي صلى الله عليه وسلم" لعلك قبلت ، أو غمزت ، أو نظرت قال : لا يا رسول الله ، قال : أنكتها لا يكني ، قال : فعند ذلك أمر برجمه" رواه البخاري .
فقد صرح الحبيب هنا وبهذا أستدل العلماء أنه يجوز التصريح فى مواطن التلعيم بدل من الجهل الذى يسود الناس الأن وأصبحوا لا يأخذوا معلوماتهم إلا من كل شىء رخيص مثل الأفلام الإباحية وعندما تقول له أتقى الله يقول لك أُثقف نفسى والله المستعان.....والمقبلين على الزواج إن لم توجد عندهم المعلومات المطلوبة أصيبوا بقلق وذهبوا لمواقع النت الفاضحة أو الكتب المنحلة أو القنوات الإباحية وتركزت لديهم معلومات تتنافى مع الهدي النبوي ...ولهذا توجبُ علينا التصريح ببعض الأمور الهامة.....
وقال بعض علماء الطب : "عمرو أبو خليل" أخصائي الطب النفسي بالإسكندرية:"إنني كطبيب أواجه يومياً في مركز الاستشارات النفسية و الأسرية العديد من الحالات لمراهقين أوقعهم جهلهم في الخطأ وأحياناً في الخطيئة،وأزواج يشكون من توتر العلاقة أو العجز عن القيام بعلاقة كاملة أو غير قادرين على إسعاد زوجاتهم,و زوجات لا يملكن شجاعة البوح بمعاناتهن من عدم الإشباع لأن الزوج لا يعرف كيف يحققها لهن...




وإليكم المسائل..............




بدايةً: أصبحت زوجتك معك أنتظرت كثير تقول أتمنى ذلك اليوم تقول وتقول وتقول ولكن الصبر لا العجلة.........
فالمرأة كائن عاطفى هادىء يحب الترتيب لكل شىء فى حياته كل شىء لدينا كذكور ( أسأل الله أن يرزقنا الرجولة) الأصل فيه الأنتهاء بأى شكل كان وفى أحيان كثيرة لا تفرق معنا التفاصيل لكن المرأة تختلف فى هذا مع الرجل فهى تحب التنسيق لكل شىء فكل شىء لديها سيكون متواجد فى الذاكرة إلى ما لا نهاية لا ينسى بسهولة
فإذا كانت البداية رائعة ربما يؤثر ذلك على حياتك كلها ولو كانت العكس ربما تؤثر على المرأة بالسلب
فأحذر...............إنها لحظاتٌ فاصلة فحاول أن تتبع فيها الآتى وإيّاك أن تترك فيها بصمة سيئة:

_________________


ليس الامرُ بالأقوالِ...ولكن الأمرُ بالأفعال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alagblquran.yoo7.com
متى التوبة؟
معالج
معالج
avatar

عدد الرسائل : 692
تاريخ التسجيل : 31/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: الثقافة الجنسية فى الشريعة الإسلامية ضوابط ومعايير <<<   19th فبراير 2009, 12:06 am


  • أحذر من أن يكون يومك فيه معصية لله فيدخل الشيطان من بداية اليوم فيخرب عليك اليوم( وسبحان الديّان كم من حالات ذهبنا لنعالجها فى أول أيام الدخول للبيت الزوجية بسبب معصية الرحمن والله المستعان)
  • إيّاك أن تنسى ذكر دخول المنزل حتى لا يبدا الشيطان معك اليوم من بدايته ( ولا تقول دعاء دخول المنزل غير دعاء الجماع فكيف يبدا معى الشيطان ..؟ نعم إذا أدخلته البيت فهو موجود أن لم يشاركك الجماع شاركك النظر لزوجتك وهل تسمح له بذلك ؟)
  • حاول أن يكون الضحك والتبسم فى وجهك كما هو من المفترض أن يكون دائماً فأنت بالنسبة للزوجة رمز للأمان وبالأخص فى هذا اليوم فلو شعرت منك الزوجة بالرهبة والخوف قل الله المستعان !!!
  • أجعل هذا اليوم وكأنه يوم للتعارف الخاص بينك وبين زوجتك التى ستشاركك حياتك وقل لها ما تحبهُ منها وما لا تريده حتى لا تقع المشاكل وهى بالعكس لأنها كما لك عليها لها عليك ...
  • بعدها ليحدث الضحك والمزاح بينك وبين زوجتك وهذا ما تعلمناهُ من حبيبنا - صلى الله عليه وسلم - لقد كان الحبيب المصطفى -بأبي هو وأمي- يلاعب زوجاته ويلاطفهن ويتجمل لهن، يتحرى موضع فم السيدة عائشة في الإناء ليشرب منه، وتقول عنه السيدة عائشة: "بأبي وأمي، لأنت خير لي من أبي زرع لأم زرع"...
  • ومن بعد تذهب لتغير ملابسك فى مكان أخر بعيد عن زوجتك فى هدوء ...لا تشعرها بأن عليها فرض يتوجبُ فعله.....
  • ثم تضع يدك على رأسها وتقول كما علمنا الحبيب - صلى الله عليه وسلم-اللهم إني أسألك خيرها وخير ما جبلتها عليه ‏,‏ وأعوذ بك من شرها ومن شر ما جبلتها عليه.فهذا الوضع مع تلك الكيفية يشعر الزوجة باراحة والأمان فضلاً على تطبيق سنة حبيب الرحمن._ صلى الله عليه وسلم-
  • الجلوس مع بعضكم ( يفضل لو بداية حياتك كانت فى بيت أهلك أن تكون بداية حياتك خارج البيت ثم ترجع لبيتكم أو الأهل لو يمكنهم ترك البيت لبيت أخر وكان الأمر ميسر فخير وإلا فأخرج أنت مع زوجتك فى مكان للإستجمام فيه وبداية الحياة براحة وهدوء وسكينة) *هامة جداً تلك النقطة *
  • ثم المكوث على الطعام وتطبيق سنة الحبيب كما أسلفنا فى مداعبة الزوجة وإطعامها بيدك فهذا يدخل السرور عليها بدرجة لا تتخيلها ويشعرها بالأمان والسكينة وتزول رهبة هذا اليوم لديها...
  • ثم تطبيق السنة فى الصلاة بالزوجة ولو ركعتين *لقد أستوقفنى فى ذلك فعل عبد الله بن عمرو بن العاص عندما صلى بزوجته فى يوم البناء 16 جزء وجاء له أبيه فى الصباح ليسأل زوجته قالت والله أبنك نعمَ الرجل ما بين الصلاة والنوم فقال له يا بنى زوجتك زوجتك ....وفى ذلك فقط ركعتين بسلاسة ويسر...
  • ثم الدخول لغرفة النوم بهدوء إن شعرت أن الزوجة مستعدة للبناء فى هذا اليوم بعد كل ما فعلته معها من ضحك ومزاح وما إلى ذلك فخير وإن لا فلا يهم البناء فى نفس اليوم وليس هناك أدنى مشكلة ولا دليل على وجوب البناء فى نفس اليوم ولا حتى دليل على فضله...إلا عادات وتقاليد ليس لها من الدين شىء...
  • وفى حالة البناء فى نفس الليلة تقول الدعاء النبوى ( اللهم جنبنا الشيطان وجنب الشيطان ما رزقتنا)
  • ثم المداعبة فإيّاك عدم الملاعبة فقال فيها النبى - صلى الله عليه وسلم - أى فى أهمية المداعبة وبالأخص للبكر وقال صلى الله عليه وسلم: "فهلا بكراً تلاعبها وتلاعبك" (رواه الشيخان)، ولمسلم "تضاحكها وتضاحكك" قال ابن قادمة رحمه الله: ويستحب أن يلاعب امرأته قبل الجماع لتنهض شهوتها، فتنال من لذة الجماع مثل ما ناله، وقد روي عن عمر بن عبدالعزيز أنه قال: لا تواقعها إلا وقد أتاها من الشهوة مثل ما أتاك، لكيلا لا تسبقها بالفراغ.
  • ويجوز له أن يأتيها من أي جهة إذا كان في الفرج ، قال تعالى : ( نِسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ) (البقرة:223)
    .
    وعن جابر رضي الله عنه قال : كانت اليهود تقول : إذا أتى الرجل امرأته من دبرها في قبلها كان الولد أحول ! فنزلت :
    ( نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم ) فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( مقبلة ومدبرة إذا كان ذلك في الفرج )
    رواه البخاري ومسلم .
  • تنبيه : أفضل أوضاع الجماع أن يعلو الرجل المرأة ، يقول الإمام ابن القيم في زاد المعاد:
    .
    ( وأحسن أشكال الجماع أن يعلو الرجل المرأة مستفرشا لها بعد الملاعبة والقبلة، وبهذا سميت المرأة فراشا، كمال قال صلى الله عليه وسلم:"الولد للفراش"، وهذا تمام قوامة الرجل على المرأة ، كما قال تعالى: (الرجال قوامون على النساء)، وكما قيل:
    .
    إذا رمتها كانت فراشا يقلني وعند فراغي خادم يتملق
  • وأحذر أما أتيان المرأة في الدبر فهو محرم لا يجوز ، ومخالف للفطرة التي فطر الله الناس عليها ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( من أتى حائضاً أو امرأة في دبرها أو كاهناً فصدقه بما يقول، فقد كفر بما أنزل على محمد ) رواه أبو داود


    .

  • ثم البناء بنية إخراج دعاة لدين الله من هذا البناء وبإذن الله يكون هذا من نيتك...فإنما الأعمال بالنيات.
  • وقضية هامة* لا يشترط فض غشاء البكارة فى هذا اليوم كما شاع عند الناس وبدايةً ما هو غشاء البكارة ( هو غشاء هلامى يعمل على منع توصل البكتيريا من البول ومن دم الحيض وهو أنواع يعرفها الكثير ومن هذه الأنواع التى بالفعل لا تنفض بسهولة هى الغشاء المطاطى فلا يجب فض غشاء البكارة فى أول يوم بل والدم اصلاً هو عبارة عن قطرات ربما لا تراها فإيّاك أن تشك فى زوجتك إيّاك * فليس هذا مقياس البكارة ولا حتى عند العلماء فالمقياس أشياء أخرى تماماً وليس هذا محل تفصيلها ويمكنك الرجوع فى ذلك لكتب العلماء مثل كتب أبن القيم التى تكلم فيها فى هذه الأمور بتوسع أكبر.
  • ومن بعد فى اليوم التالى إيّاك أن تقلل من قيمة زوجتك بأن تشعرها بأنها سلعة تعرض منتجاتها على أهلك والأهل من أن تظهر لهم تلك الدماء وهذه من العادات الرخيصة التى دخلت على مجتماعاتنا والله المستعان فهذا يجعل المرأة كسلعة رخيصة ولن تنسى ذلك الموقف أبداً فأحذر من فعل ذلك .
هذه خلاصة ما يتم فعلهُ فى هذا اليوم المبارك فنسأل الله لكم أن يتم لكم هذا اليوم على كل خير ونسأل الله أن يبارك فيكم اللهم آمين ونسألكم الدعاء لنا بظهر الغيب بأن يبارك فيكم جميعاً ويخرج من بين ظهوركم دعاة لدين الله اللهم آمين



[center]خاتمة لهذا الجزء




من المؤكد أننا نحتاج "لانتفاضة" اجتماعية تعيد الأمور إلى نصابها الصحيح، هذا ما نحاوله في هذه الصفحة، ولكن أحسب أن الأمر يفوق قدراتنا المحدودة، فعلى كل من اقتنع برسالة هذه الصفحة وبما تطرحه من أفكار وأطروحات تبغي من ذلك هدم الأساطير التي استفحلت بين ظهرانينا، عليه ألا يكتفي بالشكر وكلمات الإطراء والإعجاب، ولكن عليه أن يشارك في هذه "الانتفاضة"، وأن يعتبر نفسه سفيرًا لنقل هذه الأفكار لكل من حوله ولكل من يتفاعل معهم ويحتك بهم.




والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


[/center]

_________________


ليس الامرُ بالأقوالِ...ولكن الأمرُ بالأفعال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alagblquran.yoo7.com
اسامه
عضو ذهبى
عضو ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 235
تاريخ التسجيل : 22/06/2007

مُساهمةموضوع: رد: الثقافة الجنسية فى الشريعة الإسلامية ضوابط ومعايير <<<   2nd مارس 2009, 12:09 am

بارك الله فيك يا اخى

اسال اله ان يجعله فى ميزان حسناتك

انا قرات نصف الموضوع تقريبا والموضوع فعلا مهم جدا وانت احط به


جزاك الله كل خر على هذا المجهود العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
متى التوبة؟
معالج
معالج
avatar

عدد الرسائل : 692
تاريخ التسجيل : 31/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: الثقافة الجنسية فى الشريعة الإسلامية ضوابط ومعايير <<<   2nd مارس 2009, 12:15 am

بارك الله فيك حبيبى فى الله على مرورك وبالفعل الموضوع موضوع هام حبيبى فى الله
وأسأل الله أن يرزقنى الاخلاص فيه اللهم آمين

_________________


ليس الامرُ بالأقوالِ...ولكن الأمرُ بالأفعال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alagblquran.yoo7.com
متى التوبة؟
معالج
معالج
avatar

عدد الرسائل : 692
تاريخ التسجيل : 31/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: الثقافة الجنسية فى الشريعة الإسلامية ضوابط ومعايير <<<   2nd مارس 2009, 12:23 am


خامساً : الثقافة الجنسية فى الشريعة الإسلامية ضوابط ومعايير ( كل شىء ستجده هنا لكن كن كيس فطن)...أرجو أن تكون فهمت.


فى الفترة الأخيرة واجهنا موجة من تلك المواقع التى تجعل الهدف الرئيس لها لجذب الزوار والأعضاء هو الكلام فى ( الثقافة الجنسية) وكأن هذا شىء فى الأصل محظور يبحث ويلهث عنهُ كل شاب وفتاة وهذا بالفعل ما نجده من زوار تلك المواقع بل أصبحت الكثير من المنتديات التى لا تعم قوائم الزوار والأعضاء لديها بالحجم القوى من الزوار لكسب عدد أكبر من الإعلانات تفتح قسم إما للزواج وأستقبال طلباته أو فتح قسم للثقافة الجنسية ولا حول ولا قوة إلا بالله ورأينا تلك المصائب التى تكثر كل يوم علينا بل تعرض كعرض الحصير على القلوب عوداً عوداً والله المستعان


نعم بالفعل أصبحت فتن مُتلاحقة تلاحق الفتنة اختها ...وسبحان الله إذا كان قلبُ من تعرض عليه الفتنة قلب مريض ولا حول ولا قوة إلا بالله فتغلب عليه الفتنة وينقلبُ منكوساً ...والأن توجبُ علينا أن ننشر للناس ما يقال وما لا يُقال




وما ينشر وما لا يُنشر وما يُفعل ولا يُفعل وما يستحقُ أن ننشىء له قسم فى منتدياتنا ومواقعنا وما لا يستحقُ


فالثقافة الجنسية هذه بكل سهولةٍ ويسر تكلم عليها العلماء فى البداية ومنهم العلامة تلميذُ العلامة العلامةُ بن القيم الجوزية فى كتب كثيرة من ضمنها كتاب زاد الميعاد


والكثير لا يعرف أن ليس هناك من لا يعرفُ فهذه امور فطرية لا تحتاج لكيفية ولكن ما يحتاج لتوعية هو فقط كيفية المعاملة للزوجة والمعاملة للزوج بتطبيق الشريعة الإسلامية


وهذا بالفعل ما هو غائبٌ عنا فتعالى معى أخى وتعالى اختاه لنعرفُ سوياً كيف نتعامل فى شريعة الله تعالى وهل هناك ثقافة فى تلك الأمور تعلمناها من كتاب الله وسنّةَ حبيبهِ - صلى الله عليه وسلم - ؟ سنرى ذلك الأن بإذن الرحمن وبارك الله فى أعماركم




هناك ثقافة واعية لدى العرب فهذا الأمر وعلمهُ الطبى ووراثى كل ذلك كان لدى العرب قديماً فهو علم عربى كأى علم أخر مثل الجبر والكيمياء والدليل على ذلك




أن "مجلس الشيوخ البريطاني منع عام 1865 ترجمة كتاب عربي عن الجنس،و في عام 1850 عثر جنود فرنسيون في الجزائر على كتاب اسمه (الروض العطر في نزهة الخاطر) وفى ذلك أكبر دليل على تخلف الغرب الذى يدعو إلى هذه الثقافة التى أصلها عربى


فإن معرفة الشخص هذه الثقافة من مصادر موثوق بها أمر لا غنى عنهُ أن يسأل عالم أو يقرأ كتاب لعالم موثوق منهُ بل ومن يجادلُ فى ذلك ففى سنة الحبيب الهداية والكفاية ..........


ومن أكبر الأدلة على ذلك الشاب الذى جاء للنبى - صلى الله عليه وسلم - عندما قال له ائذن لي بالزنى وسبحان الله نأخذ من ذلك العبر الكثيرة أن الأصل أن النبى - صلى الله عليه وسلم - هو المرشد الموجه إلى الصواب حتى فى هذه الامور يذهب لهُ الناس ويتناقشوا فيها بل وأيضاً فى تلك الأدلة التأكيد على أن هذه الثقافة لها وجود فى الدين الحنيف ولكن بكياسة وليس بتصريح كما هو الأن...


كما قال الحبيب فى هذا الحديث وقال صلى الله عليه وسلم: "فهلا بكراً تلاعبها وتلاعبك" (رواه الشيخان)، ولمسلم "تضاحكها وتضاحكك"


وسبحان الرحمن فالملاعبة هنا تحوى كل شىء يأتى قبل الجماع والمُضاحكة أيضاً حتى تجعل المرأة مستعدة نفسياً لهذا الأمر وسبحان الله أليس هذا ما يقولوه الأن من أنه لا يمكن أن يحدث اللقاء بين الرجل وزوجته إلا بعد مداعبة ومُضاحكة يا أيها العالم تعلم من حبيبنا - صلى الله عليه وسلم -


وأيضاً قول الحبيب رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( مقبلة ومدبرة إذا كان ذلك في الفرج )اليس هذا تعليم لنا بالكيفية السليمة والصحيحة للجماع ولتنظر الأن ما هى أخر الأبحاث أن الأتيان فى الدبر يسبب أمراض عدة من ضمنها ( - تهتك الأوعية الدموية فى فتحة الشرج - عدم التحكم فى عملية الإخراج مع الوقت ودمور فى الأعصاب - والكثير ) وسبحان الله هذا كله فى شرع الله الذى شرعهُ على رسوله - صلى الله عليه وسلم .....


وأيضاً عندما ننظر لقول الله تعالى



( نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم )


نجد أنه شامل وكامل لكل شىء نعم كل شىء فقول الله تعالى نساؤكم حرث لكم أى هى حرث أفعل بها ما شئت فى حدود شرع الله ولنكمل باقى الآية الكريمة فأتوا حرثكم أنى شئتم سبحان الله تعالى فبقية هذه الآية الكريمة جامعة لكل شىء وهى فأتوا حرثكم أنى شئتم أنى شئتم وتجد أن تعليم كل شىء يكون بين الأسطر

نعم وفى الختام يجب أن نعلم أن معرفة هذا الأمر يجب أن تكون مُحكمة فى كل شىء فى المصادر كيف نتلقى الفتوى فى هذه الأمور كيف نتعامل معها كيف نتقارب منها كيف نحصل على العلم الضرورى اللازم لها كيف نتناقش في هذه المسألة ليست من المحاذير ولكن ما هو محظور الكيفية الخاطئة فى المناقشة وعدم فهم الآداب الإسلامية فى المناقشة ..........

ونسألكم الدعاء بظهر الغيب وبارك الله فيكم وثبتكم الله تعالى على دينه اللهم آمين .......
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

_________________


ليس الامرُ بالأقوالِ...ولكن الأمرُ بالأفعال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alagblquran.yoo7.com
متى التوبة؟
معالج
معالج
avatar

عدد الرسائل : 692
تاريخ التسجيل : 31/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: الثقافة الجنسية فى الشريعة الإسلامية ضوابط ومعايير <<<   10th أبريل 2009, 2:03 pm

أسأل الله تعالى أن يغفر لنا تقصيرنا معكم وأسألكم المعذرة بارك الله فيكم والدعاء بظهر الغيب على الثبات.

سادساً:ما الحكمة من العلاقة الجنسية ( بالفعل ما الحكمة فى ذلك ) هل تريد أن تعرف.

نعم أعلم جيداً ما أقول فأنا لا أقصد ما حكمة الله تعالى فى الزواج بل أقصدها تحديداً فى العلاقة التى تحدث بين الذكر والأنثى ما الحكمة فى ذلك وإليك اخى وأنتِ أختاه ما هى تلك الحكمة الفضيلة التى كل ما فكرت فيها وجدت أن بها الحل لكثير وكثير من المشاكل التى تمر بها الأمة فقط بتطبيق شىء يسير من شرع الله تعالى ما بالكم لو طبقنا شرع الله كله؟ ....وبدايةً يا شباب لننظر لقول الله تعالى ولكن نُريد أن ننظر بتأمل هذه المرة لقول الله تعالى:
[ يا أيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة، وخلق منها زوجها، وبث منهما رجالا كثيرا ونساء، واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام، إن الله كان عليكم رقيبا ] (النساء 1)


يقول الله تعالى،، خلقكم من نفس واحدة ،،وربما المتأمل فى قول الله تعالى يُخرج الكثير من المعانى منها :
1- أن إلتقاء الرجل بالمرأة فى هذا الوقت هو ككيان واحد يكون كل شخص من الأثنين جزء واحد فتتحد علاقتهم الروحية بالقلبية بالذاتية وهذه أعلى مراتب كمال المودة والمحبة بين الرجل والمرأة ...
2- أن الرجل والمرأة فى الأصل جزء واحد لأن المرأة من ضلع من الرجل ضلع أعوج وهو الصدر على أغلب الأقوال .
3- أن كمال المحبة وكمال الحب وكمال الطمئنينة وكمال التبعل للرجل والحب للمرأة يحدث فى هذا اللقاء ومعنى كلمة كمال أى تكملة .


نعم يا شباب فالأمر ليس شهوة زائفة تذهب وتمر مع ذهاب وقتها فالأمر أكبر من هذا بكثير فالأمر هو حكمة وضعها الله - عز وجل - وهل تعرف ما هى تلك الحكم التى وضعها الله تعالى ؟...

1- أهمها ما يبثه في نفس الزوجين من طمأنينة وأمان في مواجهة الحياة فكم من شاب وفتاة يشعر بأن هناك شىء ينقصه فى حياته وهو الزوج الصالح والذرية الصالحة وذلك دليلهُ ما شرحنا وأسلفنا فى قول الله تعالى (خلقكم من نفس واحدة).
2-وإقامة أسرة تكون مجتمعا صغيرا يرجى له الصلاح، حتى تكون لبنة قوية في البناء الاجتماعي الأكبر وهو المُجتمع الإسلامى الكامل والشامل.
3- ومن أهم هذه الجوانب حرص الإسلام على نشر الفضيلة والخلق القويم في المجتمع، والبعد عن كل ما يدنس حياة البشر، فالزواج بما يبيحه للزوجين من تمتع تام لكل منهما بالآخر من جماع ومقدماته فإنه يحدث بالتالي عفة للزوجين، ويـؤدي إلى بقاء البشرية إلى ما شـاء الله، نعم يا شباب فهذا حل الرذيلة الأول ولذلك تم إنشاء مشروع التصدى للتأخر فى الزواج (ضمن حملة نعشها صح).
4-والأهم هو منع اختلاط الأنساب ومنع الزنا لما فيه من فساد شديد يضرب بجذوره في كل جوانب المجتمع، وهاهي المجتمعات التي لا تلقي للزواج بالا، ولا تجعله أمرا مفروضا لأبنائها لأنها تركت أوامر ربها بالكلية، وما عادت تعرف إلها يشرع لها ما يصلحها من قوانين ومناهج، هذه المجتمعات قد توغلت فيها الأمراض الرهيبة التي نتجت عن هذه العشوائية الشديدة، من استغلال الناس هناك لما أسموه بالحرية الشخصية، فانتشر الزنا واللواط ونكاح المحارم، وانتشرت جرائم الاغتصاب بشكل مريع يندي له جبين البشـرية، فهل هذه هي الحرية وهل هذا هو النور الذي يريد أن يعيش فيه إنسان القرن الحادي والعشرين؟
نعم والله يا شباب وبعينى رأيت فتاة تكتب على صفحات الإنترنت وتقول ( أبكى لأنه ليس هناك أفلام جنسية عربية مع أن الشباب العربى أفضل فى صحته من الشباب الغربى لأنه يحافظ على صحته غيرهم وتقول فى النهاية أنا مستعدة لأصور أول فيلم عربى ..!؟) هل أصبح هذا هو حال شبابنا ...؟كل الهمّ لديهم السعى خلف الرذيلة والله إنا لنبكى عليكِ يا أختاه.

وفى الختام أسأل الواحد المنّان أن تكون وصلت لكم المعلومة ميسرة وميسورة اللهم آمين وفى رعاية ربِِ العالمين وبارك الله فيكم أحبة الإيمان وجزاكم الله خيراً والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

_________________


ليس الامرُ بالأقوالِ...ولكن الأمرُ بالأفعال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alagblquran.yoo7.com
متى التوبة؟
معالج
معالج
avatar

عدد الرسائل : 692
تاريخ التسجيل : 31/05/2007

مُساهمةموضوع: رد: الثقافة الجنسية فى الشريعة الإسلامية ضوابط ومعايير <<<   10th أبريل 2009, 2:07 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحبة الإيمان
ثبتكم الرحمن ،،،ثما أما بعد
ولننطلق سريعاً إلى النقطة السابعة ألا وهى


سابعاً : الإنجاب والزوجة.
كم هى كلمة تداعب فؤاد كل فتاة وبل لا تكاد تُنزع من عقل أى شاب هى كلمات يرددها الطفل فتطرق المسامع بهذه الألحان العذبة بقوله " أبى ، أمى"


كلمة لطالما حلمنا أن نسمعها ولطالما أشتقنا إلى أن نسمعها ولطالما كنا نجذبها من صغارنا لنسمعها فهى نعمة من عند الله تعالى وأكد على ذلك فى قوله تعالى فقال


الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا }الكهف46



سبحان الله تعالى على نعمه التى لا تُعد ولا تُحصى

فنعمة الإنجاب نعمة من عند الله تعالى لا يعلم قدرها إلا من أفتقدها فوالله كم نذهب لبيوت ما قامت بها المشاكل وما تعبت الأنفس إلا بفقدها لهذه النعمة التى بالفعل لا يعلم قدرها إلا من فقدها ،،،
والآن إليكِ أختاه بما أن هذا الأمر لا يمكن للرجل أن يشاركك فيه فتوجبُ علينا أن نُفرد لكِ أحكام معاملة صغيرك وبعد الإنجاب.


 
ها هو صغيرك تمنيتيه كثيراً وها قد رزقكِ الله - عز وجل- به فلا تنسى أنه نعمة من عند الله ويجب المُحافظة عليها كحفاظك على أى شىء أخر أختاه من أعضاء جسدك
ولهذا جاز للمرأة الحامل أن تفطر فى رمضان وفسر علماء الفقه ذلك بأن الطفل فى بطنها له حكم العضو أى عضو من جسدها وأى إصابة لهُ تكون إصابة لها هى أيضاً ولذلك كان تفسير جواز الإفطار فى رمضان للمرأة،،،(وليس هذا محل سرد الأدلة).
يا أختى أعلمى أنى هنا سوف أشرح كيفية التعامل مع الطفل فى كل مراحله العمرية بدايةً من ما هو فى معدتك إلى زواجه بإذن الله تعالى ،،،وفضلاً ما تعلمتيه من هذه الكلمات البسيطة حاولى تطبيقه لتقدمى لنا مثل صلاح الدين وأبن تيمية ، وأبن القيم، وكهؤلاء الأعلام.
 

المرحلة الأولى: وهو فى معدتك أختاه.
أختاه لا تتركى هذه المرحلة وتكتفى فيها فقط بمتابعة الحمل لدى الطبيبة وفقط لا ...بل أجعليها تلقين هذا الفتى أو تلك الفتاة التى ستخرج للدنيا عما قريب أجعلى مسامعها لا تسمع إلا كتاب الله تعالى نعم يا أختاه ها هى إحصائية تثبت ما أقولهُ لكِ أن النساء اللاتى يقرءن كتاب الله تعالى وهم فى مرحلة الحمل بكثرة يخرج أطفالهم بنسبة ذكاء عجيبة وقوية وقوة فى الخلايا الدماغية وفطنة وراحة بدنية وخروج مطمئن من داخل الأم فلقد فسر العلماء ذلك ( أى علماء الطب ) بأن ذلك نتيجة لذبذبات معينة تصدر من الأم للطفل فيحدث ذلك لكن أين مصدره تحديداً لم يعرفوا - وها أنا أقولها لهم إنها نورانيات من كلام الله تعالى- فاحرضى أختاه على أن لا تتركى كتاب الله فى هذا الوقت فضلاً عن كل الأوقات،،،
 

المرحلة الثانية : وهو رضيع
 
أختى هذه نصيحة لكِ أنتِ من باب أنكِ بالفعل أختى إيّاكِ أختاه أن فقط يكون كل همّكِ أن تكون الرضاعة سليمة وطبيعية ووو لا نقلل من قدر هذه الأمور بل ورما نُفرد لها كلمات خاصة بها ولكن هيا نهتم بإرضاع الطفل كتاب الله على مسامعه الأن من وقت لأخر أجعلى هناك جزء من وردك أو وردك كله أمام ذلك الصغير فتطرق مسامعهُ هذه الكلمات ذات النورانيات فينجلى بصرهُ على النور وتنجلى مسامعهُ على كلام الغفور،،،


 
المرحلة الثالثة
: وها هو صغيرك بدأ يكبر أمام عينُكِ فى تتركيه يمرح ويلعب ويأكل وتكون فقط تربيتك لهُ كمثل أى تربية ( أكل - شراب - نوم - تعليم)
لا يا أختنا فهذه ستخرج لنا شخص يقف فى صفوف المُنتظرين لقائد ! ،،،نحنُ نُريدهُ قائد من يومه ولا تقولى لى أن هذا يكون معهُ أى يولد به لا يا أختى
فهذه عملية مُكتسبة من الأهل وإن شئتى فراجعى حياة صلاح الدين الأيوبى وكيف كان يعاملهُ أبويه ،،،
ومن أجل تربية سليمة له أرشدكِ أختاه أن تجعلى منهاج أبنك فى الحياة هو تعلم دين الله وشرعهُ مع تعلم علم دنيوى يستطيع من خلالهُ أيضاً نشر دين الله فنحنُ نحتاج للأطباء والمُهندسين والعلماء ونحتاج لكل مهنة لكن ما يجعلنا فى هوة الآن هو أننا تركنا دين الرحمن وذهبنا نتلبس بملبس ليس بملبسنا فنحنُ أمة تُتبع ولا تتبع وتُنصر ولا تنصَر فإن أردنا العزة علينا بشرع الله مع تعلم العلوم الشرعية ،،،
 
فأحرصى أختى أن تعلمى صغيرك كتاب الله من صغره ليحفظهُ من كل الفتن والشهوات والشبهات بل ويريحك بعد ذلك فمن تربى على كتاب الله رباهُ الله وما أدراكِ أختاه ما هى تربية الله للعبد ! فكثير ما نسمع عن العقوق ومشاكلهُ ووو ووالله أن كل هذا سببهُ بدايةً البعد عن تعليم الأبناء كتاب الله تعالى
فلو تعلمهُ لتعلم معهُ كل الآداب القرآنية والنورانيات الربانية،،،،


 
المرحلة الرابعة
 
وها بعد أن نصحنا لكِ بأن تعلميه شرع الله تعالى وتجعليه ينفع الأمة فى أى مجال يخدمها لكن يكون على علم بشرعهِ تعالى

ها هو الآن وقد جاء المرحلة الهامة فى حياتهُ وحياتك بكل تأكيد ألا وهى مرحلة إختيار زوجتهُ فإليكِ أختى أهم النقاط لهذه المرحلة




  • إيّاكِ أختاه أن تكونى عامل فرض وإجبار فى إختيار الزوج لأبنتك أو الزوجة لأبنك فليس هذا من إختصاصك ولكن فقط المشورة هى التى عليكِ.

  • أحذرى من القول هذا إن أخذت هذه أو وافقتى على هذا لن أرضى عنكِ تلك مُشكلة كبيرة أحذرى منها وتجلب الكثير من المشاكل وتم معايشتها.
  • لا يُهم أن تكون تعليقاتك على الجوانب المادية فقط فى إختيار الزوج لابنتك ولكن فليكون الجانب الدينى هو الأصل فما المال إلا ذاهب ولن يبقى إلا خلق ذلك الزوج، وأيضاً فى إختيار الزوجة لابنك فقط ذكريه دائماً بهذه الفتاة المستقيمة التى ترعاه وتحفظه فى كل وقت .
 





وبالتأكيد إن فتاتك أو ذلك الشاب الذى تربى على شرع الله تعالى لن يكون إختيارهم مُخالف لله تعالى وما يرضاه ومُتبع لهوى النفس فهذا من المستحيل التام كما يقولون ،،،نعم بالفعل يا أماه



 

نعم يا أيها الوالد الكريم لم ترى أى كلمة تم توجيهها إليك بالفعل وذلك يقين منا بدور الأم فى بيتها فكم ضاعت بيوت بسبب الإختيار السىء للأم بل وعدم فهم الأم لمدى أهمية دورها فى بيتها وأبشر يا الحبيب سيكون لنا معك وقفة فأنتظر بإذن الله تعالى ذلك قريباً ،،،
وأسأل الله تعالى أن أكون قد وفقت فى كتابة وتوصيل تلك المسائل لكِ يا أختاه بكل سهولة ويسر عسى الله أن ينفعكن بها الآن وينفعنى أنا بها عند المنّان اللهم آمين .
ونسألكن الدعاء لنا بظهر الغيب
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 






 

 

_________________


ليس الامرُ بالأقوالِ...ولكن الأمرُ بالأفعال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alagblquran.yoo7.com
 
الثقافة الجنسية فى الشريعة الإسلامية ضوابط ومعايير <<<
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع علاج بالقرآن والسنة تحت إشراف فضيلة الشيخ سامى عثمان :: القسم الاسلامى :: منتدى الابحاث العلمية-
انتقل الى: